منتدى الحـلم العربي ( من الخليج الى المحيط )

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدى الحلم العربي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى
اللهم إني أمسيت أشهدك وأشهد ملائكتك وحملة عرشك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وأن محمداً عبدك ورسولك .. تحية عطرة لأجمل أعضاء منتديات الحلم العربي من الخليج الى المحيط ... نرحب بكم ونتمنى لكم طيب المقام وأرجوا قضاء أجمل الاوقات في أجمل وأحلى منتدى ...
ان شاء الله منتدى الحلم العربي الأحلى... والأجمل... والأمثل... والأكمل بفضلكم انتم

أطفال غزة يتحدثون للشروق تحت دوي القصف: قنابلكم لا تخيفنا يا قتلة الأطفال والنساء

شاطر
avatar
عطر الياسمين



:
البـــلد :
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
عدد المساهمات : 5324
العمــــــــر : 34
الهـواية :
المــزاج :
المــهنـة :
  :
:
رسالة SMS : دونك

أنا لستُ ملكي

وسفني ليست ببحري


دونك

أكون تلك المدينه التي قطعوا

عنها الكهرباء ..لا ماء ولا هواء

ونصف وجهي مدينه..والنصف الأخر بكاء

.
.
.
معك

بعضي..وكلي..ونفسي

فهل لي أن أخذ روحي منك!

default أطفال غزة يتحدثون للشروق تحت دوي القصف: قنابلكم لا تخيفنا يا قتلة الأطفال والنساء

مُساهمة من طرف عطر الياسمين في الإثنين نوفمبر 19, 2012 8:26 am



في اليوم الخامس من العدوان الدموي الإسرائيلي على قطاع غزة، وجد مليون و700 ألف مواطن فلسطيني أنفسهم في مرمى نيران أحدث وأبشع تكنولوجيا الدمار الحربية، جوا وبرا وبحرا يقودها عقل تلمودي متطرف بزعامة قادة التطرف في دولة الاحتلال.

مئات الغارات الحربية، ودك المدن المحاصرة بغزة بآلاف أطنان المتفجرات الارتجاجية شديدة التدمير عجزت كلها مجتمعة عن وقف فعل المقاومة الشجاع بأسلحة تعود للحرب العالمية الأولى، إلا أنها تتحصن في بيئة اجتماعية وطنية شكلت عمقا لرجال المقاومة في معادلة غريبة يحمي فيها الشعب مقاومته ويمدها بالصبر والإرادة والدماء دون ملل أو تذمر، لأن القدر جزء من الواقع رغم الآهات.

قررت أن نتجول مع قراء "الشروق" أثناء المعركة في غزة، نستمع من الناس عموديا وأفقيا، وأول شعور كللنا ونحن نسمع الصامدين، هو الشعور بالعزة رغم الغطاء الجوي من طائرات الموت، ورغبة البسطاء العارمة في مواجهة المحتل والخلاص منه.

.

رغم الخوف .. أطفال بلغة كبار

الطفل محمد عاشور الذي يبلغ من العمر 12 سنة يقول ضرب بيت جارنا، هشمت نوافذ بيتنا، وملئ قلبي بـ"الخوف الآني"، لكنه قال بشجاعة لا يعرفها الكثير من الكبار: "لا أخاف من الموت، كلنا إلى الجنة وحسبي الله ونعم الوكيل".

طفل آخر (سامر 13 عاما) يحمل حقيبة بها أوراق اعتقدنا للوهلة الأولى أنها كتبه وأوراقه المدرسية، لكنها كانت أهم الأوراق الثبوتية لأسرته، حملوها بعد قصف منزل جيرانهم، فحملوا ما ثقل قيمته وخف وزنه، والأبرز هي الأوراق الرسمية لنقلها لبيت أقارب آخرين علها تكون أأمن؟!

الهجرة مؤقتة وفي نفس البلدة أو هي تكتيك إنساني / حربي، فلن يهاجر هذا الجيل الجديد ولن يغادر لبرد اللجوء مجددا، أو صحراء سيناء، فغزة البيت والمعركة والمقبرة إن أرادوا!؟ يقول سامر لقادة الاحتلال أيها الكاذبون.. يا قتلة الأطفا .. لا شيء لكم هنا فارحلوا.. ستبقون عابرين في الكلمات العابرة والجغرافيا السياسية الزائلة، نحن باقون هنا. هذا جوهر الموقف.

"مرام" طفلة صغيرة 10 سنوات، ظهر شحوب الخوف في وجهها البريء، تقول: "عندما يبدأ القصف ألجأ إلى حضن أمي وأبي، لأن القصف مخيف.. لكن السؤال إلى من تلجأ أمها وشعبها؟.. إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب الجدد بلغة أسلافهم، حيث الكلام والمصطلحات السياسية الجديدة المحوسبة بمستقبل العلاقات الدولية ومتاهات الروابط الإقليمية.. ننتظر أفعالا لا إجابات.. تصريحات.. زيارات، عينها، أي مرام، تنظر إلى السماء لتتضح الإجابة، فهناك العدل المطلق، لأنه الله يمهل ولا يهمل.

وتواصل الطفلة كلما يقول الاحتلال أننا لا نستهدف الأطفال "يزداد الرعب والخوف" من عدو لا يعرف سوى الخداع والكذب، هكذا يتحدث أطفال جباليا ولدوا في الحرب وترعرعوا في أتون التوغلات والاغتيالات وهدير الطائرات.

.

كبار لا يملكون إلا المقاومة

في مستشفى كمال عدوان شمال غزة وسط بيت لاهيا يحدثنا مرافق جريح عن يوم حربي كان لطف الله الفاصل فيه بين الموت والحياة "بعد صلاة الفجر، قصف بيت الجيران بـ3 صواريخ مدوية، ورغم النتيجة الحتمية في عرف المنطق، وجد 30 فردا في بيت من طابقين نفسهم تحت الحد الأدنى للموت على أسرة المستشفى جرحى فقط.. إنها معجزة ربانية يقول كل من يعرف بيت سليمان صلاح الذي سوته قوات الاحتلال بالأرض".

تعودنا على الحرب وظروفها رد الشاب أحمد (38 عاما) على سؤل فحواه "هل تخاف مما يجري؟ ويواصل بإجابة أكثر من واقعية: "سماء جباليا منذ بداية الانتفاضة عام 2000 لما تغادرها الطائرات بكافة أشكالها، ولم يمر شهر بدون اغتيال أو توغل بري محدود، نحن نعيش يوميات الحرب منذ 12 عاما. فعلا.. الحرب هنا جزء من الحياة اليومية للصغار والكبار لدرجة الإتقان".

أحمد يشعر بالعزة وهو يرى أبطال غزة يطلقون الصواريخ في عمق مدن الاحتلال، وسعادته لا توصف وهو يرى القبة الفولاذية تفشل في التهام صواريخ غزة وهي تغادر نحو القادمين من خلف البحر لوطن ليس لترعبهم وتستنفر صفارات الإنذار معنى الاستقرار لديهم.. سؤالي هل سيصنع انتقال الرعب إليهم السلام؟ أم سيعد الضحية لجولة أخرى ستكون لصالحه بعد قصف تل أبيب وبئر السبع وعسقلان والمستوطنات في رام الله، وبجوار الخليل، وعلى مقربة من بيت لحم، وعندما يصور المقدسيون بهواتفهم النقالة صواريخ غزة وهي تعبر سماءهم نحو قلاع الاستيطان... ربما؟

.

بين الواجب والشهادة

شرطي تخفى تحت شرفة منزل على مفترق أحد الطرقات وامتنع عن ذكر اسمه لنا مكتفيا بالصفة "أنا شرطي" يقول: نحن معرضون للقصف.. البتر.. الشهادة في أي لحظة، مهمتنا الحفاظ على الأمن وعدم الاستغلال أو غلاء البضاعة على المواطنين وملاحقة المشبوهين.

ويضيف ممتشقا كلاشنكوفا روسيا قديما "عودتنا إسرائيل على ظروف الحرب والإخلاء والتعامل مع ظروف العدوان".. بالنسبة له لا جديد سوى التوقيت.

وفي المستشفى التقينا بمسعف رفض البوح باسمه وأجاب بهدوء نحن تعودنا على هذا العدوان، الحرب الماضية (2009/2008) - كانت محطة تدريبية - نحن نقوم بواجبنا الديني والوطني والأخلاقي ونخاطر بأرواحنا لنصل بسرعة إلى الأماكن المستهدفة رغم كثرتها.

عندما يتحدث المسعف والأطفال والشيوخ والجرحى وأصدقاء الشهداء، تستدعي عواطفي بسرعة كلمات الشاعر محمود درويش عندما يقول تحت عنوان "صمت من أجل غزة"، في كلمات هي الأروع.. "غزة تحيط خاصرتها بالألغام.. وتنفجر.. لا هو موت.. ولا هو انتحار.. انه أسلوب غـزة في إعلان جدارتها بالحياة.. منذ أربع سنوات ولحم غـزة يتطاير شظايا قذائف.. لا هو سحر ولا هو أعجوبة، انه سلاح غـزة في الدفاع عن بقائها وفي استنزاف العدو.. غـزة بعيدة عن أقاربها ولصيقة بالأعداء..

الزمن هناك لا يأخذ الأطفال من الطفولة إلى الشيخوخة ولكنه يجعلهم رجالاً في أول لقاء مع العدو.. ليس الزمن في غـزة استرخاء ولكنه اقتحام الظهيرة المشتعلة.. لأن القيم في غـزة تختلف.. تختلف.. تختلف.. القيمة الوحيدة للانسان المحتل هي مدى مقاومته للإحتلال... هذه هي المنافسة الوحيدة هناك.

إن غـزة لا تباهى بأسلحتها وثوريتها وميزانيتها.. انها تقدم لحمها المر وتتصرف بإرادتها وتسرب دمها.. وغزة لا تتقن الخطابة.. ليس لغزة حنجرة.. مسام جلدها هي عرقاً ودماً وحرائ .. من هنا يكرهها العدو حتى القتل.. ويخافها حد الجريمة. ويسعى إلى إغراقها في البحر أو في الصحراء أو في الدم" تنتهي لوحة درويش الرائعة المحكمة.

ومن درويش الشاعر للحاج "أبو يوسف" الذي ترك الزمن في جوهر روحه طمأنينة عجيبة بطعم إيمان العجائز وهو يستعيد كل ما يجري في جولات الحروب التي لا تبرد نيرانها ويقول: "نتجه دوما لله لينصرنا على هؤلاء الظلمة.. ولنا يوم نشاهد عدل الله فيهم.. رغم أن الأمة العربية أكثرها منافق، لو كان لهم موقف لما تعرضنا لهذا الدمار.. قوة الله فوق الجميع وسيأتي يومهم - أي الإسرائيليون-". انتهى نص الرجل السبعيني بدون عمليات تجميل.

هنا غزة... هنا أنت بين المنطق غير الواقعي.. لكنها رحلة شعب نحو الحرية أو الله.





خط فاصل 





لا تقــ ــول صـديــقــي لآن .. .. الآصــدقــ ــاء قــ ــد تـتـنــآزع.. ..
لا تقــ ــول رفـيــقــي لآن .. ..آلـطـريــق قـ ــد يــنــتــهي ..
قــول يا إلهي لان . ..الله لا يفارقك ..
اذا حمدته يجازيك و اذا ابتعدت يناديك








♥️












    الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 11:34 pm