منتدى الحـلم العربي ( من الخليج الى المحيط )

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتدى الحلم العربي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى
اللهم إني أمسيت أشهدك وأشهد ملائكتك وحملة عرشك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وأن محمداً عبدك ورسولك .. تحية عطرة لأجمل أعضاء منتديات الحلم العربي من الخليج الى المحيط ... نرحب بكم ونتمنى لكم طيب المقام وأرجوا قضاء أجمل الاوقات في أجمل وأحلى منتدى ...
ان شاء الله منتدى الحلم العربي الأحلى... والأجمل... والأمثل... والأكمل بفضلكم انتم

القذافي.. من الثائر الفاتح.. إلى قتيل الثورة الشعبية

شاطر
avatar
عطر الياسمين



:
البـــلد :
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
عدد المساهمات : 5324
العمــــــــر : 34
الهـواية :
المــزاج :
المــهنـة :
  :
:
رسالة SMS : دونك

أنا لستُ ملكي

وسفني ليست ببحري


دونك

أكون تلك المدينه التي قطعوا

عنها الكهرباء ..لا ماء ولا هواء

ونصف وجهي مدينه..والنصف الأخر بكاء

.
.
.
معك

بعضي..وكلي..ونفسي

فهل لي أن أخذ روحي منك!

default القذافي.. من الثائر الفاتح.. إلى قتيل الثورة الشعبية

مُساهمة من طرف عطر الياسمين في الأحد أكتوبر 23, 2011 1:13 pm

نبذة عن : معمر القذافي


قضى العقيد معمر القذافي أطول فترة حكم، مقارنة بنظرائه في العالم العربي وأفريقيا، إذ لم يكن قد تجاوز السابعة والعشرين من عمره عندما أطاح بالملك إدريس السنوسي في انقلاب عسكري وأقام على أنقاض الحكم الملكي الموالي للغرب نظاما جديدا أطلق عليه تسمية "جماهيرية".

ولد القذافي عام 1942 في منطقة سرت وتلقى تعليمه في مدرسة في سبها بجنوب البلاد، ثم انتقل منها للدراسة في جامعة بنغازي، لكنه لم يكمل دراسته الجامعية لانضمامه إلى الجيش.



وكان أيام شبابه معجبا بالزعيم المصري جمال عبدالناصر وبنظرته للقضايا القومية وقد شارك القذافي في المظاهرات التي عمت البلدان العربية احتجاجا على الهجوم على مصر بعد تأميم القناة عام 1956.

وبدأ وضع خطة الانقلاب على الملكية وهو طالب في الكلية العسكرية، وتلقى تدريبا عسكريا إضافيا قبل عودته إلى مدينة بنغازي الليبية حيث قام بالانقلاب العسكري في 1 أيلول/سبتمبر 1969.

وضع القذافي فلسفته السياسية في السبعينات في كتابه المعروف باسم "الكتاب الأخضر" الذي اعتبره طريقا ثالثا "لا إشتراكيا ولا رأسماليا".

وأثار حنق الولايات المتحدة وبريطانيا عندما طرد قواتهما التي كانت موجودة في ليبيا وأمم النفط الذي كانت تستثمره شركات أجنبية.

وبالرغم من أنه حكم البلاد حكما عسكريا، إلا أنه استحدث عام 1977 نظاما أطلق عليه "الجماهيرية" أو "دولة الجماهير" بمعنى أن السلطة توضع بيد الآلاف من اللجان الشعبية، واستفاد من الثروة النفطية في تحسين الوضع الاجتماعي. لكن حكمه تعامل بقسوة بالغة مع أي شكل من أشكال المعارضة.

زعيم أفريقي




روج القذافي لما وصفه بنظرية الطريق الثالث التي كان يعتقد أنها حل وسط بين الرأسمالية والاشتراكية في السبعينيات. وقد رفع القذافي في بداية عهده شعار توحيد الأمة العربية وتحقيق أهدافها، وقدم نفسه قائدا قوميا للعرب على غرار الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر.

لكنه سرعان ما وجد أن تلك الأحلام صعبة التحقيق فضاق ذرعا بالعرب وأدار لهم ظهره ويمم وجهه شطر القارة الإفريقية. وبدأ يطرح نفسه كزعيم أفريقي.

وكان قبل ذلك قد أثار الكثير من الجدل بسبب التدخل في شؤون قد لا تهم ليبيا مباشرة، وخاصة في دول القارة الأفريقية.

وقادت تلك السياسات في النهاية إلى سلسلة من الانتكاسات بدء بهزيمة مخزية للقوات الليبية في تشاد عام 1987 إضافة إلى مواجهة عنيفة مع الولايات المتحدة بصورة خاصة ومع دول الغرب بصورة عامة.

وفي النهاية وجدت ليبيا نفسها في عزلة دولية كاملة خاصة بعد فرض الأمم المتحدة عقوبات عليها.

لوكيربي

وقد قطعت واشنطن علاقاتها التجارية مع ليبيا بعد غزوها لتشاد في عام 1973 وأسقطت الولايات المتحدة طائرة ليبية اعترضت طائراتها فوق خليج سرت.

كما قطعت بريطانيا علاقاتها الدبلوماسية مع الجماهيرية عام 1984 بعد إطلاق حراس الأمن في مقر السفارة الليبية في لندن النار على متظاهرين أمامها فقتلوا شرطية بريطانية.

وفي عام 1986 قصفت الطائرات الأمريكية مواقع عسكرية ليبية ومناطق سكنية في طرابلس وبنغازي، وأعلن القذافي مقتل هناء ابنته بالتبني في هذه الغارات. وبررت واشنطن القصف بأنه رد على صلة ليبيا بتفجير ناد ليلي في برلين يرتاده أفراد من القوات الأمريكية في ألمانيا.

لكن العلاقات الليبية ـ الدولية اتخذت منحى خطيرا بعد تفجير طائرة الركاب التابعة لشركة "بان أمريكان" الأمريكية فوق بلدة لوكيربي الاسكتلندية عام 1988، وبعد أن رفض القذافي تسليم ليبيين مشتبه في علاقتهما بالحادث.

فقد فرضت الأمم المتحدة عام 1992 عقوبات على الجماهيرية الليبية في محاولة لإجبارها على تسليم أمين خليفة فحيمة وعبد الباسط المقراحي المتهمين بتفجير لوكيربي لمحاكمتهما دوليا.

واحتاج الأمر نحو سبع سنوات كي يرضخ القذافي إلى هذا المطلب ويسلم المتهمين لمحاكمتهما في هولندا وفق قانون اسكتلندا حيث وقع حادث التفجير الذي أودى بحياة 270 شخصا.

وقد حوكم الليبيان بالفعل وصدر في بداية عام 2001 حكم بالبراءة على فحيمة بينما صدر على المقراحي حكم بالسجن مدى الحياة في أحد سجون اسكتلندا لكن أفرج عنه قبل عامين لدواع طبية بعد إصابته بالسرطان كما أعلنت بريطانيا.

وتعزز انفراج الأزمة عندما وقعت ليبيا في أغسطس/ آب عام 2003 على صفقة لتعويض ذوي الضحايا الـ 270 الذين لقوا حتفهم في حادث لوكيربي، بلغت 2,7 مليار دولار، بعد إعلان ليبيا رسميا مسؤوليتها عن التفجير كما ورد في رسالة بعثتها طرابلس إلى الأمم المتحدة.

وفي أيلول 2003 صوت مجلس الامن الدولي لصالح رفع العقوبات عن ليبيا.

وبعد ذلك أعلنت ليبيا تخليها عن برنامج أسلحة الدمار الشامل وتعويض ذوي ضحايا طائرة الركاب الفرنسية التي فجرت عام 1989 فوق الصحراء الأفريقية، وكذلك تعويض ضحايا انفجار النادي الليلي في برلين.

الثروة النفطيةوتحسنت صورة القذافي لدى الغرب وتحول من زعيم "منبوذ" إلى زعيم مقبول ولكن غير مضمون الجانب.

وبذلك بدأت ليبيا في العودة إلى المجتمع الدولي واستقبل زعيمها القذافي رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، في مارس/ آذار 2004 في أول زيارة من نوعها منذ عام 1943، وتلى ذلك قرار الرئيس الأمريكي، جورج دبليو بوش، رفع الحظر التجاري عن ليبيا.

لكن نار الاحتجاجات التي اندلعت في العالم العربي أواخر عام 2010 وارتفاع وتيرتها بعد الإطاحة بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي والرئيس المصري حسني مبارك، امتدت إلى ليبيا للمطالبة بإنهاء نظام القذافي.

ووقعت اشتباكات بين القوات الليبية التابعة للعقيد القذافي وقوات المعارضة المسلحة التي تمركزت في شرق البلاد في البداية ثم امتدت باتجاه الغرب، لكن القوات الحكومية تمكنت من وقفها وكادت أن تحاصرها في مدينة بنغازي، لولا العمليات التي نفذها التحالف الغربي إثر قرار لمجلس الأمن بفرض حظر جوي على البلاد.

وتمكنت الطائرات الصواريخ البريطانية والفرنسية بدعم أمريكي من تسديد ضربات موجعة للقوات الليبية، مما ساعد المعارضون المسلحون على استئناف تقدمهم نحو الغرب.

وبدأت قوات المعارضة يوما بعد يوم في الزحف نحو العاصمة طرابلس والسيطرة على المدن الرئيسية المؤدية إليها حتى جاء يوم الحادي والعشرين من آب/ أغسطس 2011 عندما تدفقت قوات المعارضة إلى وسط العاصمة.

واندلعت اشتباكات حول مقر القذافي في باب العزيزية قبل أن تنهار قوى قوات القذافي معلنة بذلك سقوط وانتهاء حكم أطول الزعماء العرب حكما.

ولاحقت القوات التابعة للمجلس الوطني الانتقالي القذافي إلى المناطق التي كان يعتقد بتحصنه فيها، وفرضت حصارا شديدا على مسقط رأسه سرت

ودارت معارك عنيفة بين هذه القوات وكتائب القذافي الموالية له حتى أعلن في 20 أكتوبر/ تشرين الأول سقوطها بالكامل في قبضة قوات المجلس ومقتل القذافي عن عمر ناهز 69 عاما.

نقلا عن البي بيسي

-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*

وبقلم محمد عبد الكامل وعبدالله فوزى


القذافي.. من الثائر الفاتح.. إلى قتيل الثورة الشعبية

القائد العربي، وصاحب القومية العربية، ونصير الفكر الاشتراكي، الذي ثار يوما على الملكية ليتحول بفعل عوامل الزمن إلى ديكتاتور في شكل رجل ديمقراطي، وليجعل للملكية وجها آخر يختبئ خلف لجان شعبية لم تعرفها النظم السياسة من قبل، ليكون بذلك القائد الهمام والمفكر السياسي صاحب الاختراع الأشهر في تاريخ الممارسات السياسية، وملك ملوك أفريقيا وأمير المؤمنين في العصر الحديث.. كما كان يحلو له أن يصف نفسه.



لمحات من حياته

وهو من مواليد مدينة "سرت" عام 1942، وتلقى تعليمه الأول في بلدته ودرس ما بين 1956 و1961 في "سبها" وأثناء دراسته الأولى كان مع بعض زملائه يشكلون نواة لحركة ثورية, ورغم تفوّقه في دراسته فإنه تعرض للطرد من المدرسة نظرا لنشاطاته السياسية؛ حيث تاثر منذ الصغر بشخصية الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر. بعد ذلك أكمل دراسته في الأكاديمية العسكرية ببنغازي حيث تخرج فيها عام 1963 وأُرسل في بعثة للتدريب العسكري ببريطانيا عام 1965.

كوّن القذافي مجموعة الضباط الوحدويين الأحرار عام 1964 ولعب دورا جوهريا في الانقلاب على الحكم السنوسي في ليبيا, والإطاحة بالملك إدريس السنوسي في سبتمبر 1969 وإعلان الجمهورية في ليبيا.

لديه العديد من المؤلفات منها "آراء جديدة في السوق والتعبئة ومبادئ الحرب" , "الكتاب الأخضر", "القرية.. القرية"، "الأرض.. الأرض"، "وانتحار رائد الفضاء", "تحيا دولة الحقراء", "إسراطين الكتاب الأبيض" , "ملعونة عائلة يعقوب"، "مباركة أيتها القافلة", "عشبة الخلعة والشجرة الملعونة".


وقد طرح معمر القذافي نظريه سياسية في الحكم تقوم على سلطة الشعب عن طريق الديمقراطية المباشرة من خلال المؤتمرات الشعبية الأساسية كأداة للتشريع واللجان الشعبية، وكأداة للتنفيذ. وقدّم شرحا وافيا عنها في الكتاب الأخضر الذي ألفه في سبعينيات القرن العشرين والذي يحتوي أيضا نظرية تطرح الاشتراكية بصورة لم تظهر من قبل تُعرف بالنظرية العالمية الثالثة تمييزا لها عن سابقتيها الرأسمالية والماركسية.


وله أيضاً آراء في القضايا الدولية وقضايا البيئة ومقترحات لحلولها يطرحها من خلال أفكاره من أجل حل لما يسمى بمشكلة الشرق الأوسط المزمنة والتي تتمحور حول الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي وهي الرؤية التي ضمنها في الكتاب الأبيض (إسراطين) الذي يورد آراء وتصورات العرب واليهود وساسة من الغرب ومشاريع دولية تزكي وتؤيد الحل الذي يقترحه في الكتاب الأبيض بإقامة دولة واحدة مندمجة للفلسطينيين واليهود.


من سماته




كان العقيد المقتول مثيرا للانتباه والجدل في كافة سلوكياته وتصرفاته، خاصة فيما يتعلق بطريقة وأسلوب حديثه وملبسه.

ووصل الأمر إلى استعانته بالنساء في حراسته، وفيما يبدو أنه كان يبحث دائما عن التميز عن الآخرين حتى في الأمور الشكلية وليست السياسية، فكان يعوض سذاجته وسطحيته السياسية وإدارته لشئون الدولة بالبحث عن عظمة وهمية لا يعترف له بها إلا الساذجون أمثاله.

وفيما يبدو أن حظ القذافي كان سيئا مع الطائرات، لأنه بسببها أصبح وجها مكروهًا وممقوتا من الغرب بعد اتهامه بالضلوع في حادث لوكيربي الذي راح ضحيته 270 شخصا، وأيضا حادث طائرة تابعة لشركة "أوتا" الفرنسية فوق صحراء "تينيري" في النيجر في التاسع عشر من تموز 1989 (170 قتيلا).

ولم يجد معمر ضالته في الزعامة والتميز بين العرب نظرًا لتكالب الجميع على هذا المنصب والشرف المزعوم، فبحث عن هذه الضالة في أدغال إفريقيا، حيث الفقر في تلك الدول التي أغدق عليها القذافي بعض الأموال في سبيل منصب لفظي، وجد فيه تعويضا لبعض النقص الذي يعانيه ذاتيا وهو "ملك ملوك إفريقيا".


ثم عاد مؤخرا وبعد إظهار عداء وزعامة غير حقيقيين للغرب إلى استجدائه واسترضائه، فقرر التصالح مع الغرب وأعلن بشكل مفاجئ تخليه عن برامجه السرية للتسلح النووي، وأقر بمسئولية معنوية عن حادث لوكربي وحادث الطائرة الفرنسية، وقام بدفع تعويضات لعائلات الضحايا بهدف رفع الحظر الاقتصادي والجوي المفروض على بلاده.

وأظهرت الأزمة الليبية خلال أحداث الثورة الأخيرة مدى تواضع وسطحية القذافي في إدارة أزماته، فأصبح مادة هزلية وخصبة لكثير من وسائل الإعلام ، ومسارح مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".
وما زاد الطين "بلة" أن الله رزقه بأبناء على نفس شاكلته، أبرزهم الابن الضال سيف الإسلام الذي سرع وساهم بشكل كبير في سقوط، ومن ثم موت أبيه.


ردود فعل على مقتله


وعقب مقتل القذافي توالت ردود الفعل الدولية والعربية لتعبر عما يجول في أذهانها وسياساتها من مشاعر وتوجهات حيال ذلك البلد العربي الثري باقتصاده ونفطه.


ففي بريطانيا قال رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون إنه يعتقد "أن اليوم هو يوم لتذكّر كل ضحايا القذافي، بدءاً من الضحايا الذين قتلوا في حادثة تفجير طائرة بان أم فوق بلدة لوكربي، مروراً بإيفون فليتشر في شارع بلندن".

وأضاف: "ينبغي تذكّر الكثيرين من الليبيين الذين قتلوا بأيدي نظامه الدكتاتوري.. شعب ليبيا اليوم بات لديه فرصة أكبر لبناء نفسه ومستقبله الديمقراطي القوي".

فيما قال نائب رئيس الوزراء البريطاني نيك كليج قال إن "المصير الذي لقيه القذافي يدفع خطوة للأمام في طريق السلام والحرية في المنطقة بكاملها، وأعتقد أن إعلان السلطات الجديدة (الإنتقالية) في ليبيا عن ذلك يعني أن المهمة في ليبيا قد انتهت وأن ليبيا حرة الآن وأمامها الوقت الكافي كي تبدأ عصرا جديدا من أجل التغيير ومعها كل الدعم من المجتمع الدولي".

وفي فرنسا قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إن مقتل القذافي "نهاية 42 سنة من الطغيان في ليبيا". وأضاف إن "إعلان مقتل القذافي وسقوط سيرت يشكلان نهاية مرحلة بالغة الصعوبة بالنسبة للشعب الليبي".

وفي واشنطن قال السناتور الجمهوري جون ماكين إن مقتل القذافي يعني نجاح المرحلة الأولى من الثورة الليبية، وقال إنه حتى مع استمرار القتال في بعض الجيوب هنا وهناك إلا أن الشعب الليبي تمكن من تحرير بلاده، وأصبح بوسعه الآن أن يركز جهوده في دعم وحدته الوطنية وإعادة إعمار بلاده وحماية المكتسبات التي حققها.

وأعرب عن اعتقاده بأن على الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والدول العربية تعزيز أوجه التعاون مع الشعب الليبي وزيادة الدعم المقدم له وهو يسعى لإنجاح المرحلة القادمة من ثورته كما نجح في المرحلة الأولى.

وقال رئيس الحكومة الإيطالية سيلفيو برلوسكوني قال بعد إعلان وسائل الإعلام مقتل القذافي إن "الحرب انتهت". وقال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتّيني إن "تأكيد نبأ مقتل القذّافي من قِبل المجلس الوطني الانتقالي أمر مهم للغاية"، و"أن هذا يمثل الحل بالفعل، وسيكون نصرا كبيرا للشعب الليبي.

كاثرين آشتون، وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، قالت: "إنه إذا تأكد مقتل القذافي، فإن هذا يعني قرب انتهاء الفترة المأساوية لحياة الكثير من الليبيين".

والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قال: "هذا اليوم يؤذن بنقطة تحول تاريخية لليبيا". وأضاف: "لنعترف أن هذا هو مجرد نهاية البداية.. فالطريق أمام ليبيا وشعبها طويل وصعب ومليء بالتحديات".

وذكر مسؤول رفيع المستوى في حلف شمال الأطلسي "الناتو": "إن كبار مسؤولي الحلف سيعقدون جلسة خاصة حول الإعلان عن نهاية مهمة الحلف".

أما رئيس المجلس الأوربي هيرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الاوروبية خوسيه مانويل باروسو قالا إن هناك حاجة للحوار بين كافة طوائف المجتمع الليبي حتى يتحقق التحول السلمي نحو الديموقراطية.

جيرزي بوزيك رئيس البرلمان الأوروبي أعلن أنه سيزور ليبيا الأسبوع القادم، وأنه سعيد لأنه سيزور بلدا تحرر بكامله من الديكتاتور الذي أحكم قبضته الحديدية على شعبه لأكثر من 40 سنة، وقد أصبح بوسع ليبيا الآن أن تطوي تلك الصفحة.

أما الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف فأعرب عن أمله في أن يؤدي انتهاء البحث عن الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي إلى السلام والحكم الديمقراطي في ليبيا. وأضاف: "نأمل أن يعم السلام ليبيا وأن يتوصل كل من يحكمون الدولة الليبية ومختلف ممثلي القبائل الليبية إلى اتفاق نهائي بشأن ترتيب الحكم وأن تكون ليبيا دولة ديمقراطية حديثة".

عربيًا, رأى رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري في مقتل القذافي "النهاية المحتمة لكل الطغاة" و"درساً لأنظمة الاستبداد"، متمنياً للشعب السوري "الانتصار على آلة القمع".

ليبيا بعد القذافي

ما سبق ليس بالأهمية الكبرى؛ لأن القادم في ليبيا أصعب وأخطر، فمرحلة ما بعد مقتل القذافي تحاط بكثير من المطبات التي يأتي في مقدمتها المجتمع القبلي في البلاد.

فالكل يعرف أن الجماهيرية الليبية دولة قبلية وبدوية غير معتادة تماما على الديمقراطية، ولا يوجد بها دستور، ولا مجالس نيابية ولا حتى مؤسسات، وكانت ضحية القذافي المقتول طيلة 42 عاما من السطحية السياسية والمركزية والعته في ادارة شئون دولة ليست بالحجم الصغير.

وهناك عدد من التساؤلات والفرضيات التي يتحتم أو تطرح نفسها الآن، أبرزها مستقبل ليبيا السياسي والدستوري، ومن البديل للقذافي أو بالأحرى من سيحكم ليبيا.

وهل ستنجح ليبيا في تطبيق نظام دستوري وديمقراطي تستطيع من خلاله فرز رئيس مؤهل لقيادة الجماهيرية العظمى، حسب تسمية العقيد القتيل، أم ستنشأ الصراعات مع ازدياد الطامحين والطامعين في السلطة من أعضاء المجلس الانتقالي وغيرهم.

والتساؤل الحائر: هل سيستطيع الليبيون تكوين مجلس نيابي في ظل هذه ظل أجواء الانفلات الأمني الشديد، والارتباك السياسي الأصعب، أم أن المشهد الآن لا يسمح بذلك؟!

وهل يستطيع قادة ليبيا الآن- الممثلين في المجلس الانتقالي- كبح الجماح الطمع الغربي في الثروات الليبية وصده عن التدخل في إدارة شئون البلاد، خاصة أنهم أصحاب اليد العليا في القضاء على نظام العقيد، أم أنهم سيسلمون طرابلس هدية للناتو وأمريكا بعد رحيل الرئيس القتيل.

هناك صراع آخر لا يقل أهمية عن الصراع السياسي المقلق، ألا وهو الصراع على النفط وهذا الأخير من أهم ميزات الجماهيرية الليبية ومن الأرجح أن التدخل الغربي ومن جانب الناتو كان النفط احد أهم أسبابه، بدليل عدم وجود نفس التدخل في اليمن أو سوريا .

ومن الجوانب الأخرى الهامة في ليبيا والتي لا تقل عن الأمرين السابقين هو "الأمن" وهو محور كل شيء وأساس الاستقرار في أية دولة، فالشعب الليبي الآن مسلح عن بكرة أبيه، فهل تستمر هذه الحالة المسلحة أم أن الليبيين قادرون على الإمساك بزمام الأمور وإعادة الأمن والاستقرار إلى بلادهم.


كل ما سبق وغيره تحديات وعوائق تواجه أبناء المجاهد "عمر المختار"، فهل سيستطيعون التغلب عليها، خاصة في ظل الظروف المهيأة الآن بعد زوال ملك "ملك ملوك إفريقيا القتيل" واختفاء أسرته وكل أفراد حاشيته، أم أن ليبيا ستشهد منحًى آخر للصراع.


هذا إلى جانب الصراع المحتدم بين أصحاب التوجهات الإسلامية من جهة وبين أقطاب التوجهات الليبرالية واليسارية من طرف آخر، والتي أجلت إعلان الحكومة الانتقالية التي ستتولى إدارة البلاد خلال المرحلة الانتقالية والتي حددها المستشار مصطفى عبد الجليل بـ"8 أشهر" بعد إعلان تحرير ليبيا.


منقول بتصرف





خط فاصل 





لا تقــ ــول صـديــقــي لآن .. .. الآصــدقــ ــاء قــ ــد تـتـنــآزع.. ..
لا تقــ ــول رفـيــقــي لآن .. ..آلـطـريــق قـ ــد يــنــتــهي ..
قــول يا إلهي لان . ..الله لا يفارقك ..
اذا حمدته يجازيك و اذا ابتعدت يناديك








♥️











avatar
عدنان



البـــلد :
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
عدد المساهمات : 395
العمــــــــر : 37
الهـواية :
المــزاج :
المــهنـة :
  :
:
رسالة SMS :

سلام من صميم القلب يهدى
إليكم ما شدا بالشعر شاد

بقلبي من نوى الأحباب نار
تلظّى فيه من دون العباد

وجفني قد تقرح من بكاء
لما أشكوه من ألم البعاد

وروحي فارقت بدني عليكم
وصارت دائماً أبداً تنادي

متى يا نفس نحظى بالتلاقي
ونحظى بالحديث على انفراد

مرادي أن أراكم كل يوم
على الرحمن تحقيق المراد


default رد: القذافي.. من الثائر الفاتح.. إلى قتيل الثورة الشعبية

مُساهمة من طرف عدنان في الأحد أكتوبر 23, 2011 1:58 pm

واخيرا نعم اخيرا
فكم انتظرنا هذا الامل وهذه النهاية
بالرغم ان الموت كان مصيره ولكن العقل كان يفرض ان يقدم لمحاكمة حتى نكون في مستوى الحدث ومستوى السلام والعدل الذي يناشده الاسلام وشريعتنا الحكيمة

لكن للاسف ماذا سيقول علينا الغرب غير قوم همج

شكرا اختي عطر الياسمين على تغطية الموضوع بكل دقة وصور وتفاصيل
وان شاء الله قريبا انتصار كل الثورات في سوريا و اليمن
فلا شيء مستحيل امام ارادة الله والشعوب المظلومة


في انتظار الجديد لك اغلى الاماني
avatar
hanan



:
البـــلد :
الجنس : انثى
تاريخ التسجيل : 10/11/2010
عدد المساهمات : 1545
العمــــــــر : 39
الهـواية :
المــزاج :
المــهنـة :
  :
:
رسالة SMS : نص الرسالة

default رد: القذافي.. من الثائر الفاتح.. إلى قتيل الثورة الشعبية

مُساهمة من طرف hanan في الأحد أكتوبر 23, 2011 3:04 pm

موضوع كامل من مجامعه شكرا ياسمين
شكر وتقدير









    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 12:07 am